مخالفات مرور ابوظبي القفز على الإشارة الحمراء، والقيادة ضد حركة المرور، والقفز على طول الطرق السريعة، والقيادة على طول الكتف الصلب والانتهاكات الرئيسية الأخرى التي يتم التقاطها في الكاميرا في أبو ظبي يتم بثها على التلفزيون

أبو ظبي: تم بث المخالفات المرورية التي تم التقاطها بالكاميرا في أجزاء مختلفة من المدينة على شاشات التلفزيون لأول مرة من قبل شرطة أبو ظبي في محاولة لزيادة الوعي.

تقوم شرطة ابوظبي بعمل بث تلفزيوني بمخالفات مرورية خطيرة

لمدة شهر يبدأ ليلة الأحد، ستقوم شرطة أبوظبي ببث مقطع تلفزيوني قصير يعرض فيه مخالفات مرورية خطيرة بالإضافة إلى الغرامات والنقاط السوداء للجريمة المحددة.سيتم بث الجزء على تلفزيون أبو ظبي بعد نشرة الأخبار في المساء، على مدار الثلاثين يومًا القادمة.

مخالفات مرور ابوظبي

وقال اللفتنانت كولونيل خالد الشامسي من شرطة أبو ظبي لصحيفة جلف نيوز يوم السبت “تم اختيار ثلاثين مخالفة مرورية خطيرة كموضوع للقطاعات التي سيتم بثها تحت شعار – أنت مسؤول”.وقال إن القفز على الإشارة الحمراء، والقيادة ضد حركة المرور، والقفز على طول الطرق السريعة، والقيادة على طول الكتف الصعب، هي بعض الجرائم التي سيتم تسليط الضوء عليها.

ستُظهر اللقطات المخالفات المرورية الأخيرة التي سجلتها الكاميرات الموضوعة لمراقبة حركة المرور على طول الشوارع وستنتهي بالرسالة – أنت مسؤول عن سلامتك وسلامة الآخرين.المركبات التي تظهر في اللقطات قد صدرت بالفعل بالغرامات”، Left. العقيد الشامسي مشهور.

مخالفات مرور ابوظبي

المبادرة تهدف إلى أن تكون بمثابة حافز لمخالفي المرور

وحذر من أنه إذا كنت لا ترى سيارة دورية حولها، فهذا لا يعني أنه يمكنك ارتكاب جريمة، مضيفًا أن شوارع المدينة تتم مراقبتها على مدار الساعة.الهدف من قطاع التلفزيون هو زيادة الوعي بمخاطر ارتكاب مخالفات مرورية والقيادة المتهورة، مع حث السائقين على الالتزام بالقواعد.

وأضاف المقدم الشامسي أن هذه المبادرات هي نتيجة لدور الشرطة المتطور من هيئة تحارب الجريمة إلى هيئة تتخذ إجراءات استباقية لمنع وقوع الجرائم بالتعاون مع أفراد المجتمع.باستثناء النقاط التي تم إصدارها عن المخالفات المرورية الكبيرة ، تعد المبادرة جزءًا من أنشطة “عام العطاء” للهيئة وتعني أن جميع السائقين سيكون لديهم الفرصة لإزالة النقاط السوداء من رخصتهم. وقالت الشرطة إن المبادرة تهدف إلى أن تكون بمثابة حافز لمخالفي المرور للنظر في سلوكهم وتحسين مسؤولية المجتمع تجاه إنشاء طرق أكثر أمانًا.